قالت جمعية “أنقذوا الأطفال” إن الأطفال حديثي الولادة في سوريا يتجمدون حتى الموت في حضانات المستشفيات.

وأضافت الجمعية، في أحدث تقاريرها، بأن الأطباء يضطرون لقطع الأطراف للحيلولة دون نزيف مرضي حتى الموت، بالإضافة إلى ارتفاع حالات شلل الأطفال.

ويشير التقرير إلى أن أطباء اضطروا لقطع أطراف أطفال لعدم وجود المعدات اللازمة لعلاج إصاباتهم في المستشفيات. وتوفي أطفال حديثو الولادة في حضانات بسبب انقطاع الكهرباء. وقال إن الحصبة والتهاب السحايا انتشرا، كما أن شلل الأطفال أصاب ما يصل إلى 80 ألف طفل.

وقال إن انهيار برنامج التطعيم في سوريا أدى إلى عودة ظهور شلل الأطفال في سوريا. والأطفال الذين ولدوا بعد 2010 لم يحصلوا على تطعيم منذ عامين. كما توجد قيود شديدة في إمكانية الحصول على اللقاح، ولا يستطيع موظفو القطاع الصحي الوصول للأطفال المحتاجين).

وأوضح التقرير أن نحو 60 في المائة من المستشفيات السورية لحقت بها أضرار أو دمرت، كما فر نحو نصف أطباء سوريا إلى خارج البلاد، جراء الحرب التي راح ضحيتها زهاء 140 ألف شخص.