يبدو أن العرض الفني الساخر “أبو نهب” الذي قدمه الفنان المغربي الساخر أحمد السنونسي “بزيز” لنقد الحاكم، جر عليه تهديدات أعلى حدة هذه المرة؛ إذ صرّح أنه يتعرض في الفترة الأخيرة لوابل من التهديدات بالتصفية الجسدية من مجهولين عبر هاتفه الشخصي.

وأضاف قائلا: أنا مُهدد بالقتل في المغرب، لم أعد مطمئنا على نفسي وعلى عائلتي). وعلى الرغم من كل هذه التهديدات فهو مصر على ألا يثنيه ذلك عن مواقفه، ويعتبر أن هذا اختيار لا رجعة فيه.. مهما كلفني ذلك من ثمن).

ولم يقف الأمر عند حد التهديدات الهاتفية بل تعداه، كما نقل عنه موقع إنصاف برس، إلى التربص بمحيط منزله، خاصة بعد عودته من أوروبا حيث قدم أحدث عروضه الفنية “أبو نهب”. التربص بالمنزل واكبه تقصي أخباره من طرف “مجهولين”.

الفنان الساخر تساءل، في ظل منع عروضه في الداخل ومحاولة ثنيه عن تقديمها في الخارج، عما إذا كان من يهمهم الأمر يريدون أن يقدمها “في المريخ”. واستغرب في الآن ذاته حملة الإشاعات التي تلاحقه من قبيل حصوله على “مأذونية” مضيفا: أنا مستعد أن أمد أي جهة بما يلزم من وثائق إذا أردت الكشف عن ممتلكاتي، ويمكنهم الذهاب للمحافظة للتأكد من صحة أقوالي، وإذا ثبت أن لدي أي متر واحد فإني مُستعد للمحاكمة، أمام الشعب في ساحة عامة).

وجدير بالذكر أن “بزيز” كان قد تلقى التهديدات نفسها إبان حراك 20 فبراير بهدف الحد من دفق المد الجماهيري الذي كان للفن عموما وللفن الساخر خصوصا تأثير كبير فيه.