قال ناشطون سوريون بأن مقاتلي المعارضة تمكنوا فجرا من قتل وإصابة العشرات من قوات النظام في عملية استهدفت نقاط تفتيش لقوات النظام وعناصر من حزب الله في بلدة القلمون بريف دمشق، فيما تشهد دير الزور اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية وتصعيدا للقصف.

وأعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن طائرات النظام ألقت نحو سبعمائة برميل على معظم أحياء حلب أثناء الأسابيع الثلاثة الماضية، ما أسفر عن مقتل نحو ألف شخص، معظمهم من المدنيين. وقال المركز الإعلامي في القلمون إن فصائل من المعارضة قتلت خمسة ضباط من قوات النظام ضمن 150 قتيلا وجريحا أصيبوا في هجوم على عدة نقاط تفتيش يتمركز فيها جنود النظام وعناصر من حزب الله.

كما أفاد المركز بأن مقاتلي المعارضة دمروا بعض العربات العسكرية بينها دبابة بالقنابل اليدوية، مؤكدا استمرار الاشتباكات وصد محاولات قوات النظام التسلل منذ أسبوعين، وراح في هذه الاشتباكات خمسة من مقاتلي المعارضة. وتعرضت عدة مناطق في القلمون لقصف من قبل قوات النظام، منها رنكوس وأطراف تلفيتا ويبرود ووادي بردى، وأدى القصف العشوائي إلى سقوط جرحى مدنيين.