قالت جماعة سورية ناشطة إن حصيلة قتلى النزاع فى سوريا، وصلت إلى 140 ألف شخص.

وأفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، يوم السبت، بأن من بين قتلى العنف السياسى المستمر منذ ثلاث سنوات، مدنيين وثوارا وجنودا فى الجيش، وعناصر ميليشيات موالية للحكومة ومقاتلين أجانب.

ويعتمد المرصد على شبكة من النشطاء على الأرض، وقال المرصد إن أكثر من 3400 شخص قتلوا حتى الآن خلال الشهر الجاري، وهو تصعيد في العنف، حتى مع قيام الحكومة والمعارضة بعقد مباحثات سلام فى جنيف.

وكان مكتب حقوق الإنسان فى الأمم المتحدة أعلن فى يناير أنه توقف عن تحديث حصيلة قتلى الحرب الأهلية السورية، مؤكدا أنه لم يعد من الممكن التحقق من مصادر النشطاء الذين قادوه إلى آخر تقدير عند مائة ألف قتيل على الأقل فى يوليو.