أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عزمه على التخلص من كل الكيانات الموازية الموجودة في تركيا، وتقديمها للمحاسبة والمساءلة في إطار القانون، وأمام الشعب التركي.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة التركية، في مهرجان الحب السادس لأهالي محافظة أوردو)، والذي نُظم في أحد المراكز الأولمبية الرياضية في مدينة إسطنبول، مساء السبت.

وخاطب فيها الحضور قائلًا: لا تقلقوا على الإطلاق، نحن كفيلون بالعثور على التنظيم الموازي، أينما وجد، وأينما اختبأ في الدولة، وتقديمه للحساب والمساءلة أمام الشعب والقانون).

وأوضح أردوغان أن التعليمات تأتي لعناصر التنظيم الموازي الموجود في الشرطة والقضاء من مكان آخر، وليس من الشعب، مشيرًا إلى أن هذه التعليمات تحثهم على سلك كل السبل، بل وتطلب منهم إحداث أضرار إن لزم الأمر وتقول لهم هذه التعليمات: لا تخافوا فالدولة معنا).

وانتقد أردوغان الطريقة التي اتبعتها قوات الدرك والشرطة التركيتان، عند تفتيشها شاحنات تابعة لهيئة الاستخبارات التركية في وقت سابق، والتي قامت فيها تلك القوات بتمديد العناصر التابعة للاستخبارات على الأرض، وضربهم وتوجيه الأسلحة في وجوههم. ولفت أردوغان إلى أن من فعلوا ذلك، وأمروا بفعله، هم من التنظيم الموازي، ومن يتحركون بأمره.

وشدد رئيس الوزراء التركي على أهمية الشعوب في تحديد وجهات الحكومات ومسارها، مضيفًا: الشعب التركي هو من حدد وجهتنا ومسارنا، وهو من سيحددها فيما بعد بدعوات الخير التي سيدعوها لنا هو وكل مظلوم).