في جو من العسكرة والإنزال الأمني الكثيف، اعترضت السلطات المخزنية برئاسة باشا مدينة بيوكرى يوم الجمعة 14 فبراير 2014 سبيل الأستاذ حسن المصوري عضو جماعة العدل والإحسان بالقرب من منزله وهو عائد من صلاة المغرب حيث تم استنطاقه بأسلوب تهديدي حول علاقته بالجماعة، وحول الأنشطة التي تتم داخل بيته، كما تم توعده بمواصلة مراقبة بيته.