أقدمت السلطات المحلية بمختلف تلاوينها، وبرئاسة باشا المدينة وفي أجواء بوليسية مرعبة، مع مغرب يوم الجمعة 14 فبراير على اقتحام مقر جمعية الانبعاث بحي لاشالي بمدينة بيوكرى إقليم اشتوكة أيت بها، حيث كان يتم الإعداد لتنظيم نشاط إشعاعي حول القضية الفلسطينية.

وهكذا تم السطو على مجموعة من المعدات والصور والأعلام الخاصة بالمناسبة، كما تم ترويع المنخرطات وتهديدهن بالاعتقال، وقد خلف الحدث استياء الجيران والساكنة المحلية نظرا للجدية التي تعرف بها جمعية الانبعاث في مجال التنشيط الثقافية والفني والأعمال الاجتماعية.

وفي الوقت الذي يأتي فيه هذا المنع مذكرا بممارسات مماثلة ومتكررة تمنع التضامن الشعبي مع قضايا الأمة وفي القلب منها القضية الفلسطينية، يطرح على المغرب الرسمي الذي يرأس لجنة القدس ويتغنى خطابه الرسمي بـ”فلسطين العروبة” و”قدس الأقداس” يطرح عليه علامات استفهام شديدة الإحراج.