قال الباحث في الشؤون الإفريقية الدكتور محمد البشير أن أحداث أفريقيا الوسطى تتداخل بها عدة عوامل أهمها البعدين الاستعماري الفرنسي، والديني النصراني).

وفي استحضاره لخلفية الأحداث التي تشهدها أفريقيا الوسطى قال، في تغريدة (شؤون استراتيجية) نُشرت يوم الثلاثاء 11 فبراير 2014، بأنها بدأت بعد الثورة الشعبية ضد الرئيس النصراني “بوزيزيه” الذي تدهورت حالة البلاد في عهده)، والذي بعد خلعه عُقد مؤتمر حوار وطني ثم انتخب على إثره “جوتوديا” كأول رئيس مسلم لجمهورية أفريقيا الوسطى).

ورغم أن مسلمي أفريقيا الوسطى أقلية داخل الجمهورية، يضيف، إلا أنهم أقلية ناجحة ومؤثرة تجاريًا وسياسيًا ولذا جاء انتخاب “جوتوديا”، والذي كان من نتائجه تولي المسلمين 14 حقيبة وزارية وانحصر بذلك نفوذ القوى النصرانية)، وهي القوى أججت الاضطرابات لإسقاط الرئيس جوتوديا واستخدمت البعد العقدي لإثارة الشارع النصراني ضده).

ويمضي محمد البشير، وهو سياسي أردني وطبيب ومهتم بالشأن الإفريقي، في عرض كرونولوجيا الأحداث قامت دول وسط أفريقيا وبضغط فرنسي بعقد مؤتمر خاص بأزمة أفريقيا الوسطى لترغم جوتوديا على التنحي مقابل تعيين النصرانية “كاثرين” كرئيسة للبلاد).

وبعد انفلات الأمور داخل أفريقيا الوسطى تم استدعاء القوات الفرنسية للتدخل إلا أن تدخلها كان لصالح النصارى كما فعلت قوات الأمم المتحدة في البوسنة)، إذ قامت القوات الفرنسية بسحب سلاح حركة “سيليكا” المسلمة وتركت سلاح الميليشيا النصرانية فانكشف المسلمون وأصبحوا بلا قوة تحميهم!).

إسقاط الرئيس “جوتوديا” وسحب سلاح حركة “سيليكا” مهد الطريق، كما يقول، أمام مشروع تهجير الأقلية المسلمة من أفريقيا الوسطى كما يحدث لمسلمي بورما).

ودعا الجمعيات الإغاثية إلى التأهب لاستيعاب مليون نازح من مسلمي أفريقيا الوسطى فهؤلاء الآن هم هدف لمشاريع الإبادة الجماعية!).

ولفت الانتباه إلى أن منطقة وسط أفريقيا -الممتدة من كينيا إلى جنوب السودان ثم أفريقيا الوسطى ووصولاً لنيجيريا- تشهد عنفا طائفيا متزايدا ضد المسلمين وهذا ناقوس خطر)، محذرا في ذات من نسيان هذه المنطقة وسكانها وسط أفريقيا جزء مهمش من العالم ولذا قُتل في حرب الإبادة الجماعية في رواندا 200 ألف شخص خلال 100 يوم دون أن يشعر أحد بهم!)، وأكد أن الإبادة في رواندا توقفت بتأثير الإعلام الذي أخرجها للسطح فشعر الغرب بالإحراج فضغط لوقفها، وهو درس يجب أن يُعاد ضد فرنسا في ملف أفريقيا الوسطى).