قرر وكيل الملك بابتدائية الراشيدية، صباح اليوم الأربعاء 12 فبراير 2014، حفظ مسطرة الإكراه البدني بعد تقديم 5 أعضاء من العدل والإحسان، تم اعتقالهم أمس الثلاثاء بالريصاني في حدود الساعة 12 زولا، وذلك على خلفية الإكراه البدني في غرامات سبق الحكم بها عليهم.

وتجدر الإشارة إلى أن فصول هذا الملف تعود إلى شهر ماي 2008، حيث تم اعتقال ما يزيد عن 80 مواطنا بينهم نساء عجائز وأطفال رضع، وحكم على 53 منهم بغرامة تزيد عن 16 مليون سنتيم. وأمام استغراب الجميع يتنكر المخزن لمقتضيات الفصل 636 من قانون المسطرة الجنائية، فيصر على تحريك مسطرة الإكراه البدني في هذه القضية السياسية بامتياز.