دعت منظمة العفو الدولية أمس الثلاثاء المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف التطهير الإثني الذي يستهدف تصفية المسلمين في غرب جمهورية إفريقيا الوسطى، مؤكدة أن القوات الدولية المنتشرة في هذا البلد عاجزة عن وقفه).

وأضافت المنظمة في بيان لها أن جنود قوة حفظ السلام الدولية عاجزون عن وقف التطهير الإثني بحق مدنيين مسلمين في غرب جمهورية إفريقيا الوسطى)، مطالبة المجتمع الدولي بوقف سيطرة ميليشيات انتي-بالاكا ونشر قوات بأعداد كافية في المدن المهدد فيها المسلمون).

وكانت الأوضاع الأمنية في جمهورية إفريقيا الوسطى قد تدهورت منذ الانقلاب الذي قاده ميشال دجوتوديا وائتلاف سيليكا المتمرد الذي حمل السلاح في نهاية 2012 وأطاح بالرئيس فرنسوا بوزيزيه في آذار/مارس 2013.