حذر وزير الأوقاف والشؤون الدينية في الحكومة الفلسطينية في غزة الدكتور إسماعيل رضوان من المخططات وممارسات الاحتلال الرامية لهدم الأقصى وتهويد القدس، مشيرًا إلى أن هذه الأفعال التي تحاك ضد القدس والأقصى لن تمر مرور الكرام.

جاء تحذيره عقب بث القناة العاشرة الصهيونية تقريرًا عن قيام يهود متطرفين بجمع حجارة من على شاطئ البحر الميت، إضافة إلى تجميع الأغنام والماعز من أجل تجهيزها في المذبح الذي سيتم في القدس.

وعد وزير الأوقاف تصريحات المتطرف يهودا عتصيون الذي حاول سابقا تفجير المسجد الأقصى والتي ادعى فيها أن القدس عاصمة لليهود، مؤشرًا خطيرًا واستمرارًا لمخطط التفجير الذي انتهجه سابقًا، لافتا إلى أن مثل هذه التصرفات تدلل على العقلية الصهيونية المتطرفة التي لا تؤمن إلا بالقتل.

ومن جهة أخرى جدد رضوان استنكاره هدم جرافات الاحتلال صباح اليوم منزلاً سكنياً بمدينة القدس بحجة البناء دون ترخيص.

وأدان وزير الأوقاف إقدام قطعان من المستوطنين على إتلاف قرابة 30 إطارًا من إطارات السيارات الخاصة بالمقدسيين من بلدة سلوان في مدينة القدس المحتلة، ورسم شعارات عنصرية عليها بغية استفزازهم.

وناشد العرب والمسلمين للعمل على لجم العدوان المستمر على المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة، وطالب وسائل الإعلام الحرة بفضح سياسات وممارسات الاحتلال في القدس، مبرزاً أهمية الدور الإعلامي في هذه المرحلة الخطيرة من مراحل الصراع مع العدو الصهيوني.