في إطار اللقاءات التواصلية الذي ينظمها المكتب التنفيذي للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع حول مقترح قانون تجريم التطبيع، مع الهيآت السياسية والنقابية والشبابية والحركات الإسلامية، عقد لقاء مع جماعة العدل والإحسان يوم الأربعاء 05 فبراير 2014.

حضر اللقاء من جانب المكتب التنفيذي للمرصد كل من الأساتذة أحمد ويحمان وعزيز هناوي ومحمد قورة والأستاذة بشرى بوشنتوف، وحضر عن جماعة العدل والإحسان الأساتذة فتح الله أرسلان نائب الأمين العام للجماعة والناطق الرسمي باسمها ومحمد حمداوي عضو مجلس الإرشاد وحسن بناجح عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية وأبو الشتاء مساعف عضو الأمانة العامة وعضو المكتب التنفيذي للمرصد، حيث تم تقديم السياق العام لمقترح القانون وما خلفه من ردود أفعال على المستوى الوطني.

كما تناول الجانبان مجموعة من القضايا التي تهم التطبيع ومخاطره، وسبل التعاون والتصدي لجرائم التطبيع والمطبعين والتأكيد على اليقظة لتفادي مخططات المطبعين.