قال الأستاذ فتح الله أرسلان، نائب الأمين العام لجماعة العدل والإحسان والناطق الرسمي باسمها، أن الجماعة لا يمكن أن تنضوي تحت أي حزب من الأحزاب السياسية الموجودة).

وفي سياق حديث البعض عن إمكانية تنسيق الجماعة مع الحزب الذي بسعى لتأسيسيه أستاذ العلوم السياسية محمد ظريف، أو التحاق بعض أعضائها به، أكد أرسلان، في تصريح لموقع “الرأي”، من حق الأستاذ محمد ظريف أو غيره أن يؤسس حزبا سياسيا بمقتضى الدستور المغربي)، لكن في المقابل الدولة تعلم جيدا، وظريف يعلم جيدا بأن العدل والإحسان لا يمكن أن تنضوي تحت حزب من الأحزاب، لو أردنا لفعلنا ذلك من زمان).

وأشار إلى أن الدولة لا تعتبر قضية تأسيس الأحزاب حقا لكل المواطنين)، مشددا على أن لجماعة العدل والإحسان تصور ورؤية ومنهاج عمل، ولا نريد أن ندخل تحت قبة أي طرف من الأطراف).