يقول ابن خلدون: إن قوة اللُغة في أمّةٍ ما تعني استمرارية هذه الأمة بأخذ دورها بين بقيّة الأمم، لأن غلبة اللُغة بغلبة أهلها، ومنزلتها بين اللغات صورة لمنزلة دولتها بين الأمم). وحتى تستمر الأمة المغربية بين الأمم وتأخذ مكانها بين الدول عملت الدولة المغربية منذ أزيد من نصف قرن من الزمن على إطلاق أول مشروع لامتلاك ناصية التعليم وإصلاحه من خلال اللجنة الملكية لإصلاح التعليم التي شكلها الملك محمد الخامس وبغض الطرف عن ما حدث بعد ذلك وما آلت إليه جهود هذه اللجنة فقد أقرت رسميا المبادئ الأربعة التي قامت عليها العملية الإصلاحية فجر الاستقلال وهي تعميم التعليم وتوحيده وتعريبه ومغربة أطره في دلالة واضحة على اعتماد اللغة العربية لغة رسمية للتعليم وإن كانت إلى جانب اللغة الفرنسية مما يفرض القطع والحسم في مسألة لغة التعليم.

وبعد مرور هذا الوقت الطويل من عمر تعليمنا نصحو من حين إلى آخر على دعوات تطل برأسها وتتفتق وتستعر بعد أن تخبو وتنحسر حينا من الدهر للتشويش على اللغة العربية التي لا تكاد تستوي على سوقها من ميل حال أهلها فتحشد هذه الدعوات المبررات الباطلة للاستغناء عن العربية واستبدالها بالدارجة أو غيرها مما يستشنع ويستهجن في حقل التربية والتعليم وذلك تقهقرا إلى المربع الأول وبحثا وتفكيرا وتقديرا للغة التعليم المناسبة وتعبيرا عن ردة لغوية أو حركة “شعوبية” جديدة لمواجهة العربية بعد فشل محاولات شبيهة عديدة منذ القرن التاسع عشر بمختلف الوسائل والسبل والإغراءات، والتي أدرك أصحابها أنه لا قبل لها بأمر القضاء على العربية التي قاومت هذه المحاولات وقاومت قبلها الهمجية الوحشية التترية والغزو النابوليوني وكيد حركة الاتحاد والترقي وما بعدها من هجمات منظمة وممنهجة من قبل المستعمر في المشرق والمغرب وعملائه الأكثر ضعة وتآمرا وأذى من بني جلدتنا، الذين يبيعون آخرتهم بدنيا غيرهم، والذين شنوا حربا ضروسا على الفصحى، رافعين ألوية اللهجات العامية مكتوبة بحروف لاتينية، متذرعين بأوهى الأسباب والدوافع. فقد قال رفاعة رافع الطهطاوي في كتابه أنوار توفيق الجليل من أخبار توثيق بني إسماعيل): إن اللغة المتداولة المسماة باللغة الدارجة التي يقع بها التفاهم في المعاملات السائرة لا مانع من أن يكون لها قواعد قريبة المأخذ وتصنف بها كتب المنافع العمومية والمصالح البلدية).

فإذا فشلت الخطط المحكمة والحملات المدروسة فأنى لصرخة صماء في واد أن تنجح في ما فشلت فيه قوى الاستعمار والاستكبار العالمي، وإذا كان اليهود الصهاينة قد أحيوا لغتهم من موات فكيف ندعو نحن إلى قتل لغتنا بأيدينا، وفي ذلك قتل لنا. فالعلاقة بين اللغة والهوية والوجود الحقيقي علاقة ضرورية لا تقبل الانفصال والفكاك. فاللغة العربية تحمل الهوية العربية الإسلامية ثقافة وتاريخا وحضارة تعود عبر التاريخ المعاصر والتاريخ الإسلامي مرورا بالعصر الجاهلي وصولا إلى العرب العدنانية من نسل إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام وإلى العرب القحطانية من نسل سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.

إذا كان هذا شرف العربية فما شرف الدارجة وإلى أي تاريخ أو حضارة يمكن أن تعود بنا الدارجة؟ أكيد أن شرف هذه الأخيرة مهما علا وارتقى لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يفوق أو يساوي أو حتى يداني شرف وتاريخ العربية. فلم نستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير؟ لم نستغني عن العربية وهي أحد أهم رابطين إلى جانب الإسلام بين العرب من المحيط إلى الخليج، وهي حافظ هويتهم ووعاء فكرهم وسجل تراثهم وقناة تواصلهم؟

ومثل هذه الدعوات المغرضة التي تتزيى كل مرة بلبوس جديد قد تعبر عن هزيمة نفسية أو عزيمة كسيحة وهمة متثاقلة إلى الأرض إذا نظرنا إلى هذه الدعوة بحسن النية، وإلا فهي تمثل حربا بالنيابة ونيرانا صديقة وظلما شديد المضاضة من ذوي القربى، ومعركة هامشية ترنو إلى استنبات الخلافات وبناء صروح نضال وهمي وتشييد قلاع مقاومة زائفة.