يشارك الفنان المغربي المتألق رشيد غلام، أحد رموز جماعة العدل والإحسان، في حفل فني عالمي يحمل شعار “رابعة”، تحتضنه العاصمة التركية اسطنبول يوم 24 يناير الجاري.

ويدعم الحفل الفني، الذي تنظمه جمعية التضامن المصري رابعة، صمود المصريين الرافضين للانقلاب العسكري الدموي على الشرعية المنتخبة منذ الثالث من يوليوز المنصرم.

ويشارك في الحفل، إلى جانب الفنان غلام، الفنان الكبير وجدي العربي أحد أبرز الوجوه الفنية المصرية المعارضة للانقلاب، والمنشدة الفلسطينية ميس شلش، والفنان السوري يحيى حوى، وعبد الرحمان بوحبيلة من الجزائر، و”ناتيف دين” من الولايات المتحدة الأمريكية، و”أوبيك” من أندونيسيا…

وتمارس السلطات الأمنية والعسكرية، في مصر ما بعد الانقلاب، أبشع أنوع القمع والاعتقال والتعذيب والقتل ضد ملايين المعارضين من المصريين المُصرّين على التظاهر والاعتصام والاحتجاج في الشارع رفضا للانقلاب الدموي وما تبعه من سياسات ترتد بمصر إلى عصور مغرقة من الاستبداد والديكتاتورية.

يذكر أن الفنان رشيد غلام أصدر في أكتوبر الماضي “فيديو كْلِيب” بعنوان “طالع”، يصور الهجوم العسكري لفض اعتصامي رابعة العدوية وميدان النهضة في 14 من غشت الماضي، وينتصر للثورة المصرية وطلب شعبها للحرية.

كما شارك في دجنبر المنصرم في قافلة “نبض الحياة” الثالثة للتضامن مع ضحايا الحرب في سوريا، حيث دخلت القافلة التضامنية إلى سوريا عبر الحدود التركية حاملة المعونات إلى مخيمات النازحين في الداخل السوري.

وعُرف غلام بإصدار وكتابة وتلحين وغناء عشرات الأعمال الفنية، تتراوح بين المديح والسماع والموشح والأغاني الحماسية الثورية التي تناصر قضايا الأمة والمستضعفين، من أبرزها “عليو الصوت” و”عاش الشعب” إبان بدايات الربيع العربي والحراك المغربي.

وفي تفسيره لانحيازه المتواصل لقضايا الأمة والشعوب العادلة قال غلام في تصريحات إعلامية، إبان إصداره لأغنية “طالع”، إن الفن بطبيعته يعبر دائما عن معاناة الشعوب وآلامه)، معتبرا أن الفن لا يدعم الاستبداد بطبعه، بل هو رسالة تعبر عن الإنسان، وعن القيم الجميلة)، لأن الفنان ينتمي في الأصل للقيم الإنسانية).