في جو مفعم بالإيمان، احتفل العديد من أبناء مدينة وجدة بمولد الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم، وهي المناسبة التي دأب الناس على إحيائها كلما حل يوم الثاني عشر من الربيع الأول.

وقد شهدت عدة أحياء أهمها حي لازاري (يوم الاثنين 11 ربيع الأول) ودرب امباصو (يوم الثلاثاء 12 ربيع الأول) وحي الرجاء في الله (يوم الأربعاء 13 ربيع الأول) وغيرها… مواكب للشموع، احتشد فيها الكبير والصغير والنساء والرجال تعبيرا عن الفرح والمحبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

وتخللت فقرات المواكب وصلات إنشادية في مدح الحبيب وكلمات في شمائله صلى الله عليه وسلم.

كما أقيمت حفلات أخرى بالعديد من بيوت المؤمنين حرصوا من خلالها على تجديد الوفاء لسيد البرية صلى الله عليه وسلم بعدما منعوا من نصب الخيام خارجها.