احتشد الآلاف من شباب وشابات وأبناء ساكنة مدينة طنجة موزعين عبر عدد من أحيائها ومناطقها في مسيرات وحفلات ونداءات مبشرة ومحتفية بمولد خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم لهذه السنة الهجرية 1435.

اليوم الثاني عشر من الربيع الأول من كل سنة هو موعد هام لدى أبناء المدينة التي تتجمع في حشود هائلة تجوب دروب الأحياء وتحتفل بالذكرى الشريفة في مسيرات ومنصات وتجمعات وداخل المساجد والبيوت…

فبمديح وتبشير وتهليل وزغاريد وابتهالات وصلاة على النبي وبكلمات ومواعظ وأشرطة… وبمسيرات الشموع ومكبرات الأصوات، وبحضور متنوع وبمختلف الفئات العمرية، أحيت عدد من الأحياء في المدينة الذكرى النبوية الشريفة ونذكر على رأسها أحياء درادب، حومة ابن خلدون (حومة بلجيكا)، حي الأزهر (الحي الجديد)، حي الإدريسية والمنظر الجميل، حي ظهر الحمام والمجد والحداد، حي بني مكادة، حي الجيراري وبني مكادة القديمة، حي طنجة البالية، حي السواني، حي الحاج سعيد وابن بطوطة، حي بنكيران، وحي بنديبان … وتستعد أحياء أخرى لتنظيم الحفل بمجموعة من الأحياء والمناطق الأخرى في الأيام المقبلة.

ولم تخلُ هذه الحفلات والمسيرات من المضايقات الأمنية التي منعت إقامة الحفل في عدد من مناطق المدينة وأحيائها، وكذا التضييق في المسيرات والتهديد بسحب اللوجيستيك والتوعد بالتدخل الأمني، ناهيك عن الحضور اللافت للأجهزة الأمنية في جل أحياء المدينة المحتفلة بذكرى المولد النبوي الشريف.

واختتمت جل المسيرات والحفلات بقراءة الفاتحة والصلاة والسلام على النبي الأمين وعلى آله وبالدعاء لأبناء الحي ولعامة المسلمين.