نظمت جماعة العدل والإحسان، يوم السبت 2 ربيع الأول 1435 الموافق ل4 يناير 2014، الذكرى الأولى لرحيل الإمام المجدد سيدي عبد السلام ياسين رحمه الله.

حفل متنوع افتتح بآيات بينات من الذكر الحكيم وتوزعت فقراته بين الكلمة الهادفة والشهادات الصادقة والإجابات الشاملة التي قدمها أبناء جماعة العدل والإحسان خلال حفل الشاي. كما تميز الحفل بالتعريف بكتب الإمام المرشد التي تم عرضها بالمناسبة.

تم بسط معالم الفكر التجديدي للإمام من خلال ثلاثة عروض. الأول يبرز “معالم التجديد التربوي عند الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله” من إلقاء الأستاذ رشيد غلابي، العرض الثاني تطرقت فيه الأستاذة سعيدة ملكاوي لقضية “المرأة” عند الإمام عبد السلام ياسين وسؤال التجديد، بينما ختمت العروض ببسط للباحث جواد الرباع ل”معالم التجديد السياسي في نظرية المنهاج النبوي عند الإمام المجدد عبد السلام ياسين”.

تميز الحفل بحضور نخبة من أبناء مدينة مراكش المجاهدة من نساء ورجال تنظيمات دعوية وسياسة ونقابية وحقوقية وجمعوية وثقافية، إذ تفاعل الحضور مع مواد الحفل الذي تميز بإلقاء عروض تبرز جوانب شخصية الرجل رحمه الله، الذي تعرفه ساكنة مراكش بسمته الحسن وسلوكه المتزن وتربيته المتوازنة وعلمه الزاخروجهره بكلمة الحق.

وقد كان حفل ذكرى رحيل الإمام مناسبة للتواصل واكتشاف فكر الرجل، وتدارس المنهاج النبوي باعتباره نظرية بنائية متكاملة يتداخل فيها التربوي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي… والوقوف عند شموليه فقه الرجل التي تنبئ عنها كثرة مؤلفاته التي تطال مختلف مساحات الفقه الشرعي والفكر الإنساني.

وفي جو من الخشوع، ختم الحفل بالدعاء والترحم على الإمام المجدد، وأصحابه أهل الوفاء الأساتذة محمد العلوي السليماني وأحمد الملاخ وإبراهيم الشرقاوي رحمهم الله وسائر الصادقين والمجاهدين.