تحت شعار:

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ، فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ، وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا. (الأحزاب 23 ).

خلدت جماعة العدل والإحسان بمدينة سلا يومي السبت والأحد 24-25 صفر 1435 هـ الموافق لـ28 و29 دجنبر 2013م ذكرى رحيل الإمام المجدد والأستاذ المرشد عبد السلام ياسين رحمه الله.

وكانت البداية يوم السبت وذلك بتنظيم ندوة حول: بناء الفرد والأمة في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين) تناولت بالدرس والتحليل أربع محاور وهي كالآتي:

• عقبات وشروط.

• بناء الإنسان.

• وحدة الأمة الأسس والمبادئ.

• المرأة في بناء الفرد والمجتمع.

وموازاة مع ذلك تم إعداد رواق تعريفي بمشروع الإمام المجدد رحمه الله حول جميع قضاياه الفكرية تربويا وتعليميا وتكوينيا مع إبراز أهم كتاباته حول القضايا الاجتماعية والسياسية والشبابية وقضية المرأة.

وفي صبيحة يوم الأحد تم تنظيم حفل تأبيني من طرف شبيبة الجماعة بالمدينة لفائدة التلاميذ والطلبة حضرها الأمين العام لجماعة العدل والإحسان الأستاذ محمد عبادي.

بعدها تم تنظيم أمسية ختامية على صعيد المدينة حضرها مجموعة من الفاعلين السياسيين والنقابيين والحقوقيين ومجموعة من الأطر، بالإضافة إلى قيادات الجماعة وفق البرنامج التالي:

افتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة افتتاحية ترحيبية بالحضور الكريم ألقاها الأستاذ لحسن أومالك باسم جماعة العدل والإحسان.

بعدها تم عرض شريط مرئي لشهادات وفاء في حق الإمام المجدد من مجموعة من العلماء والأساتذة الأجلاء والفضلاء من داخل المغرب وخارجه، تلاه قراءة شعرية للشاعر توفيق بهاج، تبعتها مشاركة الأستاذ عبد الواحد المتوكل عضو مجلس الإرشاد ورئيس الدائرة السياسية الذي سلط الضوء على بعض الجوانب الخفية من حياة الإمام والتي خبرها مباشرة دون وسيط بحكم معايشته للإمام لمدة تزيد عن 30 سنة من قبيل: الإمام والقرآن، الإمام والذكر، الإمام وقيام الليل، الإمام والتأليف، بالإضافة إلى ذكر مناقبه ورحمته بخلق الله أجمعين.

كما شاركت مجموعة الوفاء من خلال وصلة فنية وبمساهمة جديدة تؤرخ للذكرى بعنوان “سلام”.

وتوجت هذه الذكرى الأولى لرحيل الإمام المجدد بشهادات وفاء من طرف بعض الحاضرين في شخص كل من ممثل حركة التوحيد والإصلاح وممثل العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بمدينة سلا.

لتختتم فعاليات ذكرى الوفاء بكلمة ختامية لأبرز قيادات الجماعة بسلا الأستاذ عبد العزيز بوستة والذي ختم الأمسية بالدعاء لروح الفقيد داعيا الله تعالى أن يسكنه فسيح جنانه وأن يرفع مقامه مع النبيئين والصدقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.