شارك وفد من شبيبة العدل والإحسان، مكون من الأستاذ منير الجوري الكاتب العام للشبيبة والأخ عبد المولى عمراني عضو المكتب القطري لطلبة العدل والإحسان، في فعاليات المؤتمر الأول لمنتدى شباب التغيير الذي نظمته جبهة التغيير الجزائرية، تحت شعار: “شباب مسؤول.. لصناعة مستقبل جديد”، وذلك يومي 27-28 دجنبر 2013 بالعاصمة الجزائر.

تميزت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بحضور قيادات شبابية من المغرب وتركيا وتونس وفلسطين، وممثلين عن قيادات الحركة الإسلامية الجزائرية، إضافة إلى أزيد من 500 شاب وشابة ممثلين عن مختلف فروع جبهة التغيير ومؤسسي الحركة.

وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، تحدث الأستاذ منير الجوري عن أهمية الشباب في العالم العربي والأدوار التي ينبغي أن يقوم بها في ظل المرحلة الدقيقة التي تجتازها أمتنا الإسلامية وعلى رأسها توزين العامل الذاتي تربية وفهما وإقداما وثقة في النفس، من أجل بناء مستقبل جديد يكون الشباب محوره وصانعه وعنوانه، كما أكد على ضرورة تجديد الخطاب الموجه للشباب بما ينسجم مع طبيعته وحاجياته وانتظاراته. خطاب شامل يتوجه إلى أعمق ما في الإنسان قلبه ليملأه إيمانا وعقله حكمة وجسده قوة. كما تحدث عن مدخل الوحدة العربية والإسلامية لتقوية جبهة الدفاع عن الهوية والحضارة ومواجهة خطط التفتيت والتمزيق الذي أضعف الأمة، داعيا إلى ضرورة تأسيس إطار شبابي شعبي مغاربي يفشل سياسات التقسيم ويحافظ على علاقات الأخوة والتضامن بين مختلف المجتمعات المغاربية.

كما شارك الأستاذ منير الجوري في ندوة شبابية أطرتها قيادات شبابية من تركيا وفلسطين حول موضوع “رؤى شبابية لصناعة التغيير” تحدث في مداخلته عن أليات العمل الشبابي الميداني الأنجع لتمكين الشباب من الفعل والمبادرة والاستيعاب، مستعرضا بعض ملامح تجربة شبيبة العدل والإحسان في هذا السياق.

وقد كانت هذه المشاركة مناسبة عقد فيها وفد الشبيبة لقاءات مع عدة قيادات شبابية جزائرية وأخرى مغاربية وتركية، لقاءات تواصلية لتبادل التجارب والخبرات واستقصاء حال أمتنا العربية.