وفاء لروح الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى، نظم فصيل طلبة العدل والإحسان موقع وجدة، أمسية فنية إيمانية بالحي الجامعي خلد فيها الذكرى الأولى لوفاة الإمام المجدد.

حضر هذه الأمسية الأستاذ منير الركَراكي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، الذي أطر ندوة تحدث فيها عن بعض التفاصيل التي اكتنفت حياة المرشد رحمه الله وعن فكر الجماعة، كما حضر فيها أيضا المنشد رشيد منيب الذي أتحف الحاضرين بصوته الشجي.

وضم النشاط معرضاً لمجموعة من كتب الأستاذ عبد السلام ياسين، ورواقا خاصا بالشهادات التي قيلت في حقه خلال حفل الذكرى الأولى، إضافة إلى رواق آخر اهتم بالتعريف بالخصال العشر.

وفي ختام الأمسية، ألقى الأستاذ منير الركراكي على مسامع الحاضرين قصيدة شعرية عن الأستاذ المرشد رحمه الله، كان سبق ألقاها في حفل الذكرى الأولى.

وكانت إدارة الحي الجامعي قد حاولت منع إقامة النشاط، حيث رفضت تسلم الإشعار بإقامة النشاط قبل أن تخرج صبيحة الأربعاء بإعلان صرحت فيه بأن النشاط غير مرخص له وأن الفصيل سيتحمل عواقب النشاط) ليتوج مسلسل التضييق والحصار بقطع الكهرباء عن الحي الجامعي بأكمله، ما خلق جواً من الاحتقان في صفوف الطلبة القاطنين منهم بالخصوص. غير أن الطلبة لم يلتفتوا إلى هذه التشويشات ومضوا إلى إنجاح نشاطهم.