نظمت شبيبة العدل والإحسان بالجنوب، يوم الأحد 18 صفر الخير 1435ه الموافق ل22/12/2013، بأكادير، الملتقى الشبابي الإقليمي دورة الوفاء) تحت شعار وفاء متجدد لإمام مجدد).

شارك في الملتقى مندوبو ومنتدبات مختلف أجهزة الشبيبة، كما حظي بزيارة مختلف مؤسسات الجماعة وبعض القيادات الشبابية السابقة بالإقليم.

وقد تناولت الكلمة الافتتاحية للملتقى وكلمات المؤسسات الحاضرة شعار الملتقى بالتحليل؛ حيث تحدثت عن الوفاء لمشروع العدل والإحسان الذي أثله الحبيب المرشد عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى، وعن الثبات على مبدأ الحق مساهمة مع أحرار البلد في تقويض دعائم الفساد والاستبداد.

كما حظي الملتقى بزيارة تواصلية لوفد من المكتب القطري لشبيبة العدل والإحسان، استعرضت التوجهات الكبرى للشبيبة في المرحلة الراهنة، كما تناول النقاش مستجدات العمل الشبابي والتحديات التي يواجهها والمساهمات المجتمعية لشبيبة العدل والإحسان في ظل الواقع الشبابي وانتظاراته.

واستحضر الملتقى ما تشهده الأمة من أجواء الهبة التغيرية والنقمة على الظلم والاستبداد، وما تواجه به من تكالب رهيب من عتاة الأنظمة الفاسدة وفلولها مدعومين سياسيا وإعلاميا وماليا من طرف قوى الاستكبار العالمي الحاقدة على الإسلام والمتآمرة على كل قوى التحرر في العالم.

كما كان الحضور مع محور تكويني حول الإعلام الشبابي ودوره الفعال في الفضح والإشعاع والتواصل.

وقد انكب الحاضرون من خلال ورشات العمل على مدارسة جملة من القضايا الشبابية، وعلى إنتاج مجموعة من الأفكار، للمساهمة في تعزيز القوة الاقتراحية وتوسيع مجال المبادرة وتجديد وتطوير وسائل الفعل الشبابي بالإقليم.

ليختتم الملتقى في الذكرى الأولى لرحيل الإمام المجدد بالدعاء للمرشد رحمه الله، على نفس الثبات والعطاء خدمة للمشروع المجتمعي، مشروع العدل والكرامة والحرية المنشود.