بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيل الإمام المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة أيت ملول احتفالا كبيرا حضره أزيد من 180 مشارك، تنوعت فقراته بين شهادات حول الفقيد وقراءات في سيرته العطرة.

افتتح الحفل، الذي نظم يوم الأحد 15 دجنبر، بتلاوة آيات بينات من كتاب الله العزيز، تلته كلمة باسم الجماعة رحبت بضيوف الحفل وسياق انعقاده، ثم توالت كلمات كل من الأساتذة بلقاسم التنوري والأستاذ علي الحيداوي المعتقلان السياسيان السابقان، ثم كلمة لأحد أبناء المنطقة ممن تعرف على الإمام المجدد في السجن، بعدها أعطيت الكلمة للأستاذ مبارك المساوي ليدلي بشهادته في الراحل، وقد أجمعت كل الكلمات على تميز الإمام المجدد في سلوكه التربوي واجتهاده الفكري، واحتضانه الأبوي لمن حوله بقلب كبير.

وتميز الحفل بكلمة مباشرة لإحدى حفيدات الإمام المجدد الأستاذة فاطمة الزهراء الشيباني، تناولت جانبا آخر من سيرة المرشد الحبيب، وهي علاقته بأسرته الصغيرة، واحتضانه لحفيداته في مختلف مراحل حياتهم.

وقد عرف اللقاء عرض مجموعة من الربورتاجات المصورة بعضها لشهادات في حق الأستاذ المرشد، والمقدم بعضها الآخر قبسات من سيرته المضيئة وتاريخه الجهادي.

وختم اللقاء بكلمة لإحدى الأخوات المسؤولات بالجماعة، ركزت على معاني الوفاء للإمام المجدد، وعلى دوام العطاء نصرة لهذه الدعوة المباركة.