نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة جرف الملحة، على غرار باقي المدن المغربية، يوم السبت 14 دجنبر 2013، أمسية تأبينية بمناسبة حلول الذكرى الاولى لوفاة الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين تغمده الله بواسع رحمته.

وقد لبت الدعوة مجموعة من الشخصيات المختلفة التي تمثل هيئات المجتمع المدني، وممثلين عن الأحزاب والنقابات الفاعلة بالمدينة، بالإضافة إلى شرائح مختلفة من المجتمع.

تم افتتاح الأمسية على الساعة 20:00 مساء بآيات من الذكر الحكيم لتتلوها كلمة افتتاحية وترحيبية بالضيوف الحاضرين قدمها ممثل عن الجماعة بالمدينة؛ تحدث فيها عن السياق الذي تقام فيه هذه الأمسية “ذكرى الوفاء” لروح الأستاذ الجليل عبد السلام ياسين الذي كان يدعوا طيلة حياته للحوار والتسامح وتغليب المصلحة العليا لهذا الوطن. كما عرف الحفل كذلك تدخلات وكلمات لكل من ممثل عن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، وممثل عن حزب العدالة والتنمية بجرف الملحة، و كلمة باسم حركة التوحيد والإصلاح.

كما قدمت الجهة المنظمة عرضين الأول حول الأساس التربوي الإحساني لجماعة العدل والإحسان، والثاني كان حول “المشروع العدلي” الذي تعتبره الجماعة البديل السياسي والحل الحقيقي الذي تطرحه لإقامة دولة الحق والقانون في مجتمعنا والخروج من سراديب الانسداد السياسي الحالي ومن الدعاية المصلحية والشعارات الحزبية الضيقة.

وتخلل هذا الحفل مساهمة فنية أتحفت الحاضرين بها فرقة الإنشاد والسماع بمدينة سيدي قاسم. كما شهدت الأمسية عرضا لمقتبسات من أقوال الإمام وبعض الشهادات في حقه من كبار العلماء والساسة العرب وغيرهم من الجنسيات. وعرض شريط فيديو يحكي سيرته الذاتية وما خلفه من إرث ثقافي وتربوي كبيرين، أثلهما طيلة حياته وأسس بذلك نواة صلبة لجماعة منظمة وثابتة الأركان تحمل مشروعه الدعوي.

وتم اختتام الحفل بكلمة ختامية باسم جماعة العدل والإحسان تم التأكيد من خلالها على أن الجماعة رغم ما تعانيه من ظلم وحصار فستظل باسطة يدها لمد جسور التواصل مع كافة الأطياف المجتمعية والسياسية وتدعو دائما لنهج سبيل الحوار كأسلوب ناجع ومتحضر لتجاوز كل التحديات الآنية والمستقبلية في بلادنا.