بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، نظم الممنوعون من حقهم في العمل الجمعي بجرسيف بدعوى انتمائهم لجماعة العدل والإحسان، وقفة احتجاجية مساء يوم الأحد 15 دجنبر 2013م بساحة بئر أنزران، نددوا من خلالها بتجاوزات السلطات المحلية بخرقها لقانون الحريات العامة وقانون تأسيس الجمعيات، وذلك بتضييق ومنع الجمعيات التي يوجد بمكاتبها أعضاء من جماعة العدل والإحسان.

وتعتبر هذه الوقفة المحطة النضالية الثانية ضمن المسلسل الذي بدأ بالندوة الصحفية، والذي لا يزال متواصلا بخطوات تصعيدية لاحقة يحتفظ الممنوعون بالكشف عنها في موعدها. وقد تزامن هذا الشكل النضالي مع الوقفة المنظمة من طرف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع جرسيف.