تميزت فعاليات الذكرى الأولى لرحيل الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله بحضور وفود مهمة وشخصيات وازنة من داخل المغرب ومن الخارج، لبت دعوة جماعة العدل والإحسان إلى هذا الحفل المهيب.

ومثلت هذه الوفود وهذه الشخصيات عددا من المنظمات والجمعيات والحركات والأحزاب على مستوى المغرب، وعلى مستوى الخارج من إفريقيا ومن الدول العربية والإسلامية ومن أوروبا وآسيا.

فمن المغرب حضر وفد “حركة التوحيد والإصلاح” يترأسه نائب رئيس الحركة الأستاذ مولاي اعمر بن حماد، والنائب الثاني الأستاذ محمد الهلالي، والدكتور محمد بولوز والأستاذ عبد السلام بلاجي.

ومثل “الحركة من أجل الأمة”، الأساتذة محمد المرواني وإدريس مستعد وأحمد بوعشرين وعفاف عاجي وعفاف الحاجي.

ومن حزب الاتحاد الاشتراكي: عضوا المكتب السياسي الأستاذتان حنان رحاب وحسناء والأساتذة أبو زيد والبرلماني حسن طارق، وأحمد العراقي.

وعن حزب العدالة والتنمية حضر الدكتور عبد العلي حامي الدين.

ومثل حزب الاستقلال رئيس الفريق البرلماني الأستاذ نور الدين مضيان.

وعن حزب النهضة والفضيلة الأستاذ حمزة الكتاني وعبد الله لعماري.

وحسن العلوي عن حزب البديل الحضاري.

ومثل العصبة المغربية لحقوق الإنسان كاتبها العام الأستاذ محمد الزهاري.

كما حضر الحفل الأستاذ عبد العزيز النويضي الناشط الحقوقي والرئيس السابق لجمعية “عدالة”.

وعن الشبكة المغربية للحصول على المعلومة نائب منسقها الأستاذ يوسف المداسني.

وعن المركز المغربي للدبلوماسية الموازية رئيسها الأستاذ عبد الفتاح البلعمشي.

وعن المركز المغربي لحقوق الإنسان إدريس الوالي.

وعن الهيئة المغربية لحقوق الإنسان رئيسها الأستاذ أحمد النوحي.

وعن النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة كل من الرئيس المهندس محمد العيسي ونائبه المهندس المهدي الداودي ونقيب هيئة هيئة المحامين بالدار البيضاء الأستاذ عمر وادرا.

وأحمد المرابط، السكرتير الخاص لمحمد بن عبد الكريم الخطابي.

والمعطي منجب، سوسيولوجي ورئيس مركز ابن رشد، ومحمد حقيقي المدير التنفيذي لمنتدى الكرامة.

كما حضر الفنان القدير أحمد السنونسي (أحمد بزيز)، والفنان الكبير محمد الدرهم.

وحضرت في هذا الحفل شخصيات وطنية وازنة، كالأستاذ محمد الخليفة، والشيخين حسن الكتاني

وعبد الوهاب الرفيقي (أبو حفص)، ورجل الأعمال كريم التازي، والمهندس أحمد بن الصديق، والدكتور المختار بن العبدلاوي، والدكتور عبد الله ساعف، والدكتور عبد الغني أبو العزم، والدكتور زكي مبارك، والأكاديمي عبد الصمد بلكبير، والحقوقي أحمد ويحمان، والمحامي الأستاذ خالد السفياني، والمناضلة السعدية الولوس، والدكتور سليم احميمنات، والمهندس: ربيع الخمليشي عضو المكتب الوطني، والدكتور السوسيولوجي عبد الله حمودي، وقيدوم الصحفيين الأستاذ مصطفى العلوي، و مدير جريدة أخبار اليوم توفيق بوعشرين، ومدير صحيفة الناس الأستاذ مصطفى الفن، والصحافي علي أنوزلا، والصحفي محمود معروف، والناشط الحقوقي الصحراوي الأستاذ محمد المتوكل، والأستاذ عبد الحفيظ السريتي، والأستاذة سكينة قادة إضافة إلى صحافيين من مختلف المنابر.

إضافة إلى الصحافيين البارزين (الباحثين في الحركة الإسلامية) الأستاذين إدريس الكنبوري ومنتصر حمادة.

ومن الشخصيات العلمية والدعوية والسياسية الأجنبية التي حضرت وشاركت: من الجزائر: من حركة مجتمع السلم (حمس) نائب رئيس مجلس الشورى الوطني، قدور دواجي علي. والأمينة الوطنية للمرأة وشؤون الأسرة، الأستاذة فاطمة سعيدي. وعضو مجلس الشورى الوطني ونائب بالبرلمان الأستاذ عبد العزيز بلقايد.

ومن حزب النهضة الجزائري الأستاذان ابراهيم عاشوري ومصطفى قريشي. ومن حزب الإصلاح الوطني رئيس الوفد الأستاذ عبد الغني بودبوز، والأستاذان فيصل حشمي وعبد القادر بالعربي. ومن حزب جبهة التغيير رئيس مجلس الشورى الوطني الأستاذ بشير طويل، والأمين الوطني للتربية والتكوين. الأستاذ مخلوف بن عمر، والأمينة الوطنية للمرأة وشؤون الأسرة والدكتورة حميدة غربي. وعضوة الأمانة الوطنية للمرأة وشؤون الأسرة الدكتورة رشيدة لبيوض. ومن حركة البناء الوطني أمين سر الحركة النائب السابق بشير جار الله، والنائب بالبرلمان لدكتورة اسمهان سرموك، وعضو مجلس الشورى الوطني عضو القسم النسوي وطنياً الأستاذة بهية سالم الشريف.

ومن حركة النهضة التونسية نائب الرئيس المكلف بالمركب الجماهري محمد العكروت. ومن تركيا جمعية الصداقة التركية المصرية أشرف عبد الغفار. ومترجم المنهاج النبوي البشير ارياصوري، ومترجم سنة الله آدم يرنيد، ونائب عميد الكلية الأستاذ الدكتور هداية أيدار، وعن إيساف مركز وقف للدراسات الاسلامية مدير المركز أحمد يلديز

وفاطمة يلديز

ومن موريطانيا النائب الأول لرئيس الجبهة الأمين العام لجمعية الإحسان للتنمية والثقافة الدكتور همد ماسير. ومن جبهة الأصالة والتجديد الأمين العام لجبهة الأصالة والتجديد أحمد إديقبي. ومن السنغال رئيس قوة الأمل منصور نداي وعضو العلاقات الخارجية حسن لو.

ومن النيجر الحاجة حواء ناركونكو صونا مامادو. ومن فلسطين: الكاتب والباحث مصطفى اللداوي. ومن السودان فيصل عبد عن الحركة الإسلامية والدكتورة انتصار أبو ناجمة.