في مداخلته التي حملت عنوان بعض معالم تجديد الفكر السياسي عند الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله)، قال الدكتور محمد منار، الباحث في الشأن السياسي وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، إن المجال السياسي يعتبر من مشمولات المشروع الدعوي التغييري العام للأستاذ عبد السلام ياسين.

وشدد منار على أن هدف ورقته هو محاولة عرض جوانب من الفكر السياسي عند الأستاذ عبد السلام ياسين، والوقوف عند بعض معالم التجديد السياسي في مشروع المنهاج النبوي. واعتبر أن الرجل، كما المنظرين الكبار، تميز بقدرته على إعادة طرح الأسئلة الكبرى والمؤسسة بشكل صحيح من جهة أولى، ونقد المفاهيم المتداولة، وابتكار مفاهيم جديدة).

وفي الوقت الذي أكد الباحث السياسي أن فهم المشروع السياسي التجديدي عند الأستاذ عبد السلام ياسين متعذر دون استحضار الارتباط القوي للرجل بالقرآن والسنة، أكد مسألة انخراط الفقه السياسي عند الأستاذ ياسين فيما يسميه رحمه الله بـالفقه الجامع)، وهو الفقه الذي يجمع بين الدنيا والآخرة، بين الدعوة والدولة، بين التربية والسياسة، بين العلم والعمل، بين الخلاص الفردي والخلاص الجماعي، بين التهمم بالمصير الأخروي والاهتمام بأمر المسلمين).

وألمح المتدخل إلى فكرة أساسية وهي ضرورة التعامل مع الفكر السياسي للأستاذ ياسين بصفته فكرا سياسيا استراتيجيا، وليس تفكيرا في الواقع السياسي المغربي فقط، ولا يخص جماعة العدل والإحسان فقط، بل إنه أفكار وتصورات مقترحة على الإسلاميين بصفة عامة، كما أنه لا يهم الحاضر فقط، بل غالبا ما يستشرف المستقبل.

وعرض الدكتور منار أفكاره وتحليله للفكر السياسي عند الإمام عبد السلام ياسين ضمن ثلاث محاور كبرى، وهي رصد الأبعاد التجديد على مستوى قراءة التاريخ السياسي للمسلمين)، وعلى مستوى تحليل الواقع السياسي)، وعلى مستوى أهداف التغيير السياسي وأسلوبه).