تخليدا للذكرى الأولى لرحيل الإمام المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين، نظم فصيل طلبة العدل والإحسان يوم الأربعاء 11 دجنبر 2013 احتفالان طلابيا تحت شعار “الإمام المجدد.. حي فينا.

تخلل هذا النشاط مجموعة من الفقرات توزعت ما بين:

معرض للكتب ضم مجموعة من الإنتاجات خطتها يمين الإمام المجدد رحمه الله في مختلف الميادين التربوية والسياسية والاقتصادية والتاريخية والاجتماعيةّ، والتي أثرت الفكر الإسلامي المعاصر والمكتبة الإسلامية الحديثة بنظريات ورؤى تسهم في صناعة مستقبل الأمة.

كما نظم الفصيل خلال هذا اليوم حلقية طلابية مركزية حول موضوع “معالم في فكر الإمام المجدد عبد السلام ياسين”، نوقشت خلالها مبادئ وغايات وأهداف المشروع المجتمعي التجديدي الذي يطرحه الإمام رحمه الله.

وقد تخلل صبيحة اليوم نفسه أروقة متنوعة تعرض مقتطفات من كلام المرشد رحمه الله حول مواضيع متنوعة وقضايا مختلفة.

ليتم تتويج اليوم بمهرجان الوفاء، الذي استهله الأستاذ ميلود الرحالي، المسؤول طلبة العدل والإحسان، الذي تحدث عن أهمية العمل الطلابي في فكر الإمام المجدد، وتوجيهاته رحمه الله تعالى للطلبة عموما أن يكون طلب وجه الله أم المعارف والباقي يأتي تبعا، مع تركيزه على أن الإمام رحمه الله كان يوصي دائما بطلب العلم وتحقيق الاكتمال الراشد رغم صعوبة الظروف والسياقات.

بعدها أبرز الأستاذ محمد أوراغ، عضو مجلس شورى جماعة العدل والإحسان، مناقب الإمام المجدد وخصاله الفريدة التي شهد بها القاصي والداني، كما تحدث عن المشروع التجديدي الذي طرحه الأستاذ المرشد رحمه الله مع تركيزه على أهمية التربية في حياة الإنسان باعتبارها قضية حياة أو موت، ليخلص في الأخير إلى التأكيد على حسن خلقه مع الناس أجمعين وخاصة المخالفين.

كلمة شبيبة العدل والاحسان ألقاها الأستاذ ابراهيم بوشيبة الذي افتتحها محييا أعضاء الفصيل في جامعة ابن طفيل وعبرهم طلاب القنيطرة على إحيائهم ذكرى رحيل رجل من رجالات الأمة ومجدد من مجددي دينها، كما ركز على أهمية الشباب في المشروع الذي يطرحه الإمام المجدد رحمه الله وحجم الانتظارات التي تنتظر الشباب خصوصا في هاته المرحلة التي تجتازها الأمة الإسلامية، مختتما كلمته بأن من أجمل صفات الأوفياء أن يقابلوا أهل الفضل بالفضل.

وقد ميز حفل الوفاء حضور وازن للمنشد هشام كريم، ومجموعة عباد الرحمن لمدح خير الأنام، ليختتم المهرجان بقصيدة زجلية ألقاها الروائي المغربي عبد القادر الدحيمني على مسامع الجماهير الطلابية، ليكون الختم دعاءا وترحما على روح الإمام المجدد رحمه الله رحمة واسعة.