توجه الدكتور عبد الموجود راجح درديري، القيادي بحزب “الحرية والعدالة” وعضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب المنحل، إلى جنوب إفريقيا لتقديم العزاء في الزعيم نيلسون مانديلا نيابة عن الرئيس المعزول محمد مرسي.

يأتي ذلك فيما رفضت جنوب إفريقيا حضور أي ممثل للسلطات المصرية مراسم تأبين مانديلا لعدم اعترافها بالحكومة التي أطاحت بأول رئيس مدني منتخب في يوليو الماضي.

وحضر مراسم التأبين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والكوبي راؤول كاسترو إلى جانب الآلاف من أبناء جنوب إفريقيا.

يشار إلى حكومة جنوب إفريقيا رفضت الاعتراف بعزل الرئيس محمد مرسي، واعتبرت ما جرى انقلابًا عسكريًا).

فيما تنظر جنوب إفريقيا أول دعوى قضائية ضد قادة السلطة الحاكمة في مصر، تم رفعها في 28 أغسطس الماضي، لتحديد ما إذا كانت تستحق الإحالة إلى المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية من عدمه.