هذا الرجل أمة، لأنه عالم موسوعي، مهتم بكل جوانب المعرفة، بكل جوانب الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، بكل جوانب الإصلاح.. يتحدث عن الإصلاح الاجتماعي، إصلاح الأسرة، يكتب للمرأة المسلمة، يتحدث عن الجانب الاقتصادي، يتحدث عن جانب علاقة المؤمن بالله والأمور التربوية في علاقة المسلم بربه، يتحدث عن أمور كثيرة؛ عن التزكية.. أمور كثيرة في هذه الكتب الكثيرة والمتنوعة التي أعطى فيها عطاء للأمة، أقول يجب على أمتنا في شرق البلاد وغربها أن تستفيد من هذا الفكر.

الفكر الفقهي عند الشيخ عبد السلام ياسين حفظه الله فكر متميز وتجديدي فيه معالم تجديدية واضحة شدتني بل أقول أطربتني..

إنه بما قدمه أثرى الفكر الإسلامي ونظر إلى الحركة الإسلامية ولعملية الإصلاح في كل المجالات، بل أقول إن فكر الأستاذ ياسين يستفيد منه الداعية، يستفيد منه الإعلامي، يستفيد منه عالم الاجتماع، يستفيد منه الفيلسوف، يستفيد منه القانوني، يستفيد منه الفقيه وحتى المتخصص في الاقتصاد يستفيد لأن الشيخ ياسين كتب في جميع هذه المجالات وأبدع فيها وهذا فضل من الله سبحانه وتعالى، الله وفقه لهذا.

الدكتور الداودي كوميدي (أستاذ أصول الفقه ومقاصد الشريعة بالجزائر)، من حوار أجراه معه موقع الجماعة نت ونشر بتاريخ 7 دجنبر 2012.