وجه الحزب الحاكم في ماليزيا “أمنو” الدعوة للدكتور سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشورى السابق ورئيس حزب الحرية والعدالة، والمختطف في سجون الانقلاب، لحضور المؤتمر السنوي للحزب في حضور وفود رسمية من 42 دولة، وبرعاية رئيس الوزراء الماليزي.

وحضر نيابة عن الدكتور الكتاتني، النائب رضا فهمي رئيس لجنة العلاقات الخارجية والأمن القومي بمجلس الشوري ومعه الدكتور عبد الموجود درديري عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب السابق، والذي ألقى كلمة الدكتور الكتاتني نيابة عنه والتي أكد فيها على الصمود الأسطوري للشعب المصري أمام آلة البطش الانقلابية، مؤكدا أن السؤال الوحيد المطروح في مصر الآن هو ماذا بعد سقوط الانقلاب والتي لاحت بشائره في الأفق.