قامت “قوات الأمن”، ظهر الاثنين 2 دجنبر 2013، بتدخل قمعي، قرب محطة القطار بالرباط، ضد الأساتذة المحتجين في إطار الإضراب التي تخوضه كل من التنسيقية الوطنية لحاملي شهادة الماستر والتنسيقية الوطنية لحاملي شهادة الإجازة لموظفي وزارة التربية الوطنية.

ويخوض المحتجون إضرابهم منذ 19 نونبر وإلى غاية 6 دجنبر، والقابل للتمديد، تحت شعار: يعممون القمع والتشريد، فلنعمم النضال والاحتجاج)، مطالبين بالترقية وتغيير الإطار بالشهادة دون قيد أو شرط.

وقد خلف التدخل مجموعة من الإصابات المتفاوتة الخطورة، كما تم اعتقال 17 أستاذ وأستاذة.

وحسب بيان صادر عن التنسيقيتين فإن الأساتذة قرروا مواصلة إضرابهم بأشكال أكثر تصعيدا)، ما دامت وزارة التربية الوطنية تواصل نهج سياسة الآذن الصماء أمام مطالب التنسيقيتين).