في غياباتٍ رموه صبيّاً *** عن شرورٍ ربُّه قد حماهُ
ثم جاءوا بالدماء افتراءً *** في لباسٍ ذئبهم قد فراهُ
واشتراه في رجاءٍ عزيزٌ *** يرتجيه نفعه ورضاهُ
قصدت زوج العزيز فتاها *** ومحالا من قبيح جفاهُ
قد تبدّت في الحلى ثوبَ حسنٍ *** ودعاها للوقوع اشتباهُ
راودته من هواها ابتداءً *** فأبى منه قبولا تقاهُ
غلّقت أبوابها وحياءً *** وعصت أبوابه وحياهُ
لم يجبها للخطايا اعتصاما *** همّ يرجو ردها بدعاهُ
فاستنارت في حِجاها السجايا *** عاد يقفو للوراء خطاهُ
مزّقت أثوابه من عنادٍ *** عزم الأمر وكان قضاهُ
ألْفَيا سيّدها في مجازٍ *** فلحى منه السؤال خفاهُ
بادرته سؤله كيف يجزى *** من أراد السوء جهرا أتاهُ؟
قد جلا يوسف عنه اتهاما *** غير صدقٍ صدّه ونفاهُ
وقضى أمرا عليه عزيزٌ *** كي يداريه بسجنٍ رماهُ
لامها بعد انكشافٍ نساءٌ *** كيف ترجو من عزيزٍ فتاهُ
زينته بالحلى والمنى حتْـ *** ـتَى تبدّى ملَكا في حُلاهُ
ثم قالت: اخرج الآن بدرا *** فانبهرن إذ رأين بهاهُ
قد تلا في ردهة السجن ذكرا *** ردّد العهد بصدقٍ تلاهُ
نسب الخلق إلى الله ربّا *** لا إله في الوجود سواهُ
من بنى الأوتاد في الأرض أرسا *** ها وطيرا في السماء علاهُ؟
من سقى أرض بوارٍ غيوثا *** يكشف الضر بإذن جلاهُ؟
قد رماه بالتقى فتَيان *** في رحاب السجن قد ألْفياهُ
ردّدا الرؤيا عليه احتماءً *** وتلا القول عليه وعاهُ
قام يعلي القول فيه اعتبارٌ *** ينسب الحق لربٍّ جلاهُ
من إله غير ربّي عظيمٌ؟ *** قد سما سبحانه في سماهُ
جلَّ ربّي عن شريكٍ وندٍّ *** عن شبيهٍ فتعالى الإلهُ
أإله ينزع الله ملكا؟! *** حاش لله شريكا حشاهُ
من رأى الطير تلوك طعاما *** سيلاقي بعد عهدٍ رداهُ
من رآه يعصر الخمر يلفي *** ربه من خمرةٍ قد سقاهُ
قضي الأمر الذي فيه فتوى *** ردّد القول لطيفا بناهُ

طالع أيضا  يوسف عليه السلام (1).. الرؤيا الصالحة: حق