على إثر اعتداءات القوات الأمنية على طلبة الجامعات المصرية واقتحام المدينة الجامعية بجامعة الأزهر مؤخرا والتي اسفرت عن مئات الجرحى وعشرات المعتقلين وسقوط الشهداء مع تسجيل اقتحام قوى الامن والبلطجية لحرم الجامعات بعد محاصرتها، أصدرت القوى الطلابية العربية، ومن ضمنها الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، بيانا وُقع دوليا بشأن نضال الحركة الطلابية في مصر وساندت مطالبها المشروعة، وترحمت على شهدائها.

وأدانت الاعتداء الوحشي على الطلبة وهي ممارسات ليست غريبة عن الأنظمة المغتصبة للسلطة). وقد طالبت في البيان نفسه بعودة الشرعية وتحكيم قيم الديمقراطية وآلياتها)، ودعت إلى فتح تحقيق في الأحداث الأخيرة ومحاسبة المتورطين والمجرمين فورا)، وبـفك الحصار الأمني على الجامعات المصرية)، وأكدت على حق الطلبة في التظاهر والتعبير عن مواقفهم الوطنية بشكل حر).

كما طالبت الدولة المصرية بالاعتذار على ما ارتكبته من جرائم في حق الطلبة). وعبرت القوى الطلابية عن استيائنا من الاعتداءات المتكررة والمتواصلة على الطلبة)، ودعت المنظمات الحقوقية المصرية والعربية إلى التدخل وحماية الطلبة في مصر من البطش الحاصل والدفاع عن قيم الحرية والديمقراطية والتحرر وهي مبادئ تجمع الطلبة والشعوب مهما اختلفت أجناسهم وألوانهم).

وقد وقع على هذا البيان بالإضافة إلى الاتحاد الوطني لطلبة المغرب كل من: الهيئة التنفيذية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت/ الاتحاد العام التونسي للطلبة/ الاتحاد العام للطلاب السودانيين/ الاتحاد العام لطلاب اليمن/ الاتحاد العام الطلابي الجزائري الحر/ الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا/ اتحاد طلبة الجامعة الأردنية/ الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية في كلية العلوم والآداب والعلوم الانسانية الفرع الثالث.