بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

المكتب الوطني

بـلاغ

عقد المكتب الوطني للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة اجتماعه العادي يوم الأحد 24 نونبر 2013 بمدينة الرباط، وقد تناول اللقاء جملة من القضايا الراهنة للأمة في مقدمتها:

1- الهجمة الدولية الشرسة والشاملة التي تستهدف القضية الفلسطينية، في ظل انشغال الشعوب بحماية ربيعها من المحاولات الماكرة لإجهاضه، وقد تم الوقوف في هذا الملف على:

• استمرار معاناة الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال الغاصب.

• استعار التهويد الممنهج للقدس الشريف والمقدسات الإسلامية فيه وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك.

• اشتداد الخناق والحصار على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بتواطؤ بين الكيان الصهيوني والانقلابيين في مصر، في انتهاك واضح لكل الأعراف الدولية والمواثيق الإنسانية، أمام صمت عربي ودولي مقيت.

2- الانتهاكات الحقوقية المتنامية -لدرجة تصنيفها جرائم حرب-، ضد الرافضين للاستبداد في مصر وسوريا من تقتيل واعتقالات وتعذيب وتهجير…، في ظل تماطل عربي ودولي مريب يصل حد التواطؤ.

3- تفشي وتنامي جريمة التطبيع مع الكيان الصهيوني على كافة المستويات في استهتار بمشاعر المغاربة وارتباطهم الوجداني بفلسطين ومقدساتها الإسلامية.

وبعد استعراض المكتب لعدد من النقط الأخرى تتعلق بسيره العام وبرنامجه وعلاقاته خرج بعدد من التوصيات أبرزها:

– دعوة عموم الشعب المغربي إلى اتخاذ كافة الأشكال والأساليب لتخليد ذكرى “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني” التي توافق يوم الجمعة 29 نونبر 2013، واغتنامها فرصة للتنديد بجميع الممارسات التي تستهدف فلسطين وشعبها ومقدساتها.

– التوعية بالوضعية الكارثية والمتدهورة على جميع المستويات بقطاع غزة بفعل الحصار الغاشم؛ والتحسيس بضرورة دعم صمود أهلنا بغزة ماديا ومعنويا، والرفع من يقظة الأمة لمجابهة الأسوأ الذي يدبره الكيان الصهيوني وحلفاؤه.

– العمل من خلال جميع الأشكال المتاحة لدعم صمود أهلنا بالقدس الشريف والمرابطين بالأقصى المبارك، في مواجهة التهويد المتنامي.

– الاستمرار في دعم ومساندة الشعبين المصري والسوري في مواجهة الاستبداد.

– العمل مع كل الغيورين من الشعب المغربي للحد من جريمة التطبيع مع الكيان الصهيوني وفضح مرتكبيها وراعيها.

عن المكتب الوطني للهيئة

الأحد 24 نونبر 2013