أقدمت قوات الأمن مساء أمس الثلاثاء 19 نونبر 2013، على اعتقال طالبين من أمام إدارة كلية الحقوق بمكناس، وهما عضوان بفصيل طلبة العدل والإحسان ومناضلان في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، على إثر المعركة التي يقودها مكتب التعاضدية من أجل التسجيل والانتقال وإلغاء بند الطرد البيداغوجي.

هذا ولم يتم الإفراج عن الطالبين المناضلين إلا في ساعات متأخرة من ليل الثلاثاء.

ويأتي هذا الاعتقال التعسفي في سياق ما سماه بيان مكتب فرع أ.و.ط.م بجامعة مكناس انتهاكا صارخا للحرم الجامعي، ووفاء للعقلية المخزنية القديمة والعابثة بالجامعة وبمستقبل الطلاب).

وجدير بالذكر أن مكتب التعاضدية كان قد قام بالمبيت داخل الإدارة طيلة أربعة أيام قبل عطلة 18 نونبر، واستأنف الطلاب معركتهم صباح الثلاثاء، ليفاجؤوا بتحول جنبات الكلية إلى ثكنة عسكرية طوال النهار، وليتم بعدها اقتحام الكلية من طرف القوى المخزنية بداعي قرار إفراغ الكلية من الطلبة المعتصمين وذلك على الساعة الخامسة والنصف مساء.

وقد استنكر مكتب الفرع هذا السلوك المخزني الهجين الذي ينم عن ضعف في التعامل مع الوضعية الكارثية التي وصل إليها التعليم في بلدنا الحبيب)، وأعلن رفض الطلبة لهذا الانتهاك المخزني الصارخ للحرم الجامعي)، وتحميله المسئولية للمخزن ومعه إداراته عما ستؤول إليه أوضاع الجامعة).