قال الأستاذ حسن بناجح، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، بأن القول بفشل تجربة الإسلاميين في الحكم ما زال مبكرا، خاصة أن المدة التي أتيحت للتيار الإسلامي من أجل تدبير الحكم في الأقطار العربية قصيرة جدا.

وأوضح بناجح، في تصريح لموقع الجزيرة نت عن تجربة حكم الإسلاميين في دول الربيع العربي، أن الإسلاميين واجهوا في بداية فترة حكمهم عراقيل ومحاولات إجهاض مشروعهم بترتيب من قوى داخلية وخارجية لا تريد نجاح المشروع الإسلامي في العالم العربي، وبالتالي ليس من المنطقي ولا المعقول أن يتهم الإسلاميون بالفشل لأنهم لم يحصلوا على الفرصة كاملة).

ورأى أن الحركة الإسلامية متجذرة في الشارع والمجتمع، والتجارب السياسية تثبت أن كل تيار في مرحلة صعود ونزول، ولكن ما حدث من انقلاب على الشرعية سيزيد من تجذر الحركات الإسلامية).

ومن جهة ثانية اعتبر عضو الأمانة العامة أن دعاة الديمقراطية أثبتوا أنهم أبعد الناس عن ممارستها، فبعدما كان الإسلاميون يتهمون بأنهم يتخذون الديمقراطية سلما للوصول إلى الحكم وبعد ذلك يأخذون السلم معهم، اتضح الآن أن بعض أدعياء الديمقراطية هم العدو الأول للديمقراطية وللتداول على السلطة).