استجابة لنداء الكتابة العامة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، والداعي إلى جعل يوم الأربعاء 13 نونبر 2013 يوما للاحتجاج الوطني الطلابي على ما آلت إليه القضية التعليمية بالمغرب نتيجة توالي السياسات التعليمية الفاشلة وغياب الإرادة السياسية الصادقة، خرجت الجماهير الطلابية في مختلف الجامعات المغربية معبرة عن رفضها العبث والاستهتار بورش استراتيجي في نهضة ورقي الشعوب، ومطالبة بحلول تعليمية حقيقية لا تستند لمرتكزات الأمس، التي أنتجت الفشل ومعاناة الخريجين وهدرت مقدرات الوطن.

طلاب المغرب بصوت واحد “كفى عبثا” بمصيرنا

وأورد بلاغ لجنة الإعلام التابعة للكتابة العامة للتنسيق الوطني للاتحاد الوطني لطلبة المغرب في جو من اليقظة النقابية والإبداع النضالي، انخرط طلاب المغرب في يوم الاحتجاج الوطني الطلابي في جميع الجامعات المغربية (جامعة ابن طفيل القنيطرة، جامعة ابن زهر أكادير، جامعة عبد المالك السعدي طنجة تطوان، جامعة محمد ابن عبد الله فاس-سايس، جامعة المولى اسماعيل مكناس، جامعة محمد الاول وجدة، جامعة الحسن الثاني المحمدية و جامعة الحسن الثاني عين الشق، جامعة أبي شعيب الدكالي الجديدة..)).

وتنوعت الأشكال الاحتجاجية ما بين مقاطعات للدراسة ووقفات ومسيرات ومهرجانات احتجاجية واعتصامات، وأشكال نضالية راقية للتعبير عن الصرخة الطلابية الرافضة لكل السياسات الفاشلة للدولة في تعاطيها مع ملف التعليم والجامعة، ومطالبين بمنظومة تعليمية قوية ومتماسكة، متحررة من قبضة المخزن).

مطالب عادلة ومشروعة.. واستمرار في النضال

وقد رفع الطلاب شعارات مطالبة بوقف العبث ومحاسبة المتورطين في فشل التعليم وأخرى تعتبر المخزن المسؤول الأول عن الارتجال وتطالب برفع يده عن التعليم والجامعة، وقد تخللت التظاهرات الطلابية في ربوع الوطن كلمات بالمناسبة عبر فيها أعضاء الكتابة العامة عن عزم القيادة على المضي قدما حتى تحقيق تعليم جامعي مشرف للمواطن المغربي يحفظ الكرامة ويؤهل للتنافسية المعرفية والعلمية).