سقط جندي صهيوني قتيلا صباح هذا اليوم متأثرا بجروح أصيب بها عندما طعنه فتى فلسطيني عدة مرات داخل حافلة شمال فلسطين المحتلة. وقد ألقت قوى الاحتلال وبعض المسافرين القبض على الشاب الفلسطيني الذي يبلغ من العمر 16 عاما وأصله من مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

واعتبر فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس في صفحته الرسمية على موقع فيسبوك أن هذا عمل بطولي مقاوم يؤكد على أن كل أساليب القمع والإرهاب لم ولن تفلح في ثني أبناء شعبنا عن مواصلة درب الجهاد والمقاومة).

وفي سياق آخر أصيب شاب فلسطيني برصاص الجيش الصهيوني، خلال عملية توغل شرق خان يونس جنوب قطاع غزة. وقالت مصادر طبية إن مواطناً يبلغ من العمر 23 سنة أصيب بطلق ناري في الركبة اليسرى في شرق بلدة القرارة في خان يونس جنوب قطاع غزة، من قبل أبراج المراقبة الصهيونية)، مشيراً إلى أنه تم نقل المصاب إلى مستشفى مجمع ناصر الطبي لتلقي العلاج، وحالته مستقرة).

وكانت آليات صهيونية عدة قد توغلت صباح اليوم لمسافة محدودة شرق خان يونس، جنوب قطاع غزة. وقال مصدر إعلامي إن أربع جرافات ترافقها دبابتان، توغلت بشكل محدود في الأراضي الزراعية شرق خان يونس، وسط غطاء جوي توفره طائرات الاستطلاع، وشرعت في أعمال تجريف في أراضي المواطنين الفلسطينيين).