أكدت وزارة الداخلية والأمن الوطني في الحكومة الفلسطينية بقطاع غزة أن كل محاولات إعادة الفوضى والفلتان للقطاع لن تفلح مهما كانت مسمياتها وحجم الدعم الخارجي الذي تتلقاه موضحةً أن هذه الدعوات البائسة بعيدة عن واقع الشعب الفلسطيني ومشروعه المقاوم ولن يكتب لها النجاح.

وقالت الداخلية في بيان صحفي لها ظهر اليوم وصل وكالة فلسطين الآن نسخة عنه إن أموالاً وأحزاباً عربية معروفة تقوم بدعم بعض المشبوهين والفارين في محاولة لتخريب الوضع الأمني في قطاع غزة وكسر شوكة المقاومة) مشيرةً إلى أن الأولى في ذلك الدعم والاحتضان أن يقدم للشعب المحاصر والمقاومة.

وأوضح البيان أن البعض حاول استغلال الأجواء التي حدثت في بعض الدول العربية المجاورة لنقل الفوضى إلى قطاع غزة بدعم واحتضان من قوى داخلية وخارجية، ووضعوا الخطط لذلك وضربوا المواعيد، ولكن خاب فألهم وطاش سهمهم أمام وعي شعبنا وصمود مقاومته وقوة مؤسسته الأمنية).

وأكدت أنها تتعاون مع كل غيور على الوطن والشعب بما يعزز الاستقرار والسلم الاجتماعي مؤكدةً أنها ستبقى تمد أيديها للجميع بما يخدم هذا الشعب ويحقق له الأمن والاستقرار).