استنتج خبراء سويسريون من معهد لوزان للفيزياء الاشعاعية أن يكون الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قد توفي نتيجة جراء تسممه بالبولونيوم، بحسب تقرير لقناة الجزيرة القطرية الأربعاء.

وجاء في التقرير أن نتائج التحاليل لرفات عرفات تدعم باعتدال الفرضية القائلة أن وفاته كانت نتيجة لتسممه بالبولونيوم-210 (مادة مشعة سامة جدا)).

وأضاف التقرير أنه تم إجراء تحاليل سمية وسمية إشعاعية جديدة أظهرت نسبة عالية لم تكن متوقعة من البولونيوم 210 والرصاص 210 النشطة في العديد من العينات التي تم تحليلها).

واعتبرت أرملة عرفات في مقابلة صحفية أن تسميم عرفات في حال إثباته هو جريمة سياسية).