قال “بولنت أرنتش” نائب رئيس الوزراء التركي إن الذهنية التي حظرت الحجاب في الماضي في البرلمان والمؤسسات العامة التركية، قد أفلست.

جاء ذلك في تصريحات صحفية بعد مشاركته في حفل العضوية الشرفية في هيئة التاريخ التركية، الذي نظم اليوم في قصر “تشيراغان” في إسطنبول.

وانتقد أرنتش معارضة حزب الشعب الجمهوري، اعتزام عدة نائبات دخول البرلمان التركي مرتديات الحجاب، وقال قررت بعض النائبات ارتداء الحجاب بعد أدائهن فريضة الحج، لاعتقادهن أن هذا يتناسب أكثر مع التزامهن الديني، ومن المتوقع أن تقوم تلك النائبات بدخول البرلمان بحجابهن غدا أو في وقت لاحق، نحن لا نصنف النساء وفقا لقيامهن بكشف أو تغطية رؤوسهن، فهذا أمر عائد لرغبتهن، وعلينا أن نحترمها).

واعتبر نائب أردوغان أن ارتداء الحجاب يندرج تحت الحقوق الأساسية كحرية الرأي والتعبير، وأن اللائحة الداخلية للبرلمان التركي لا تتضمن ما يمنع النائبات من ارتداء الحجاب في البرلمان، وفقا لوكالة الأناضول للأنباء.

وأشار إلى أنه من المعروف في جميع أنحاء العالم أن الأساس هو الحرية، بينما الحظر هو الاستثناء، وبالتالي ما دام لا يوجد ما ينص صراحة على منع ارتداء الحجاب، فللنائبات الاختيار بين تغطية أو عدم تغطية الرأس.