اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة، صباح الثلاثاء 29 أكتوبر 2013، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من القوات الإسرائيلية الخاصة.

وقال رئيس هيئة المرابطين بالقدس الشريف يوسف مخيمر، إن 35 مستوطنا يهوديا قاموا باقتحام باحات المسجد المبارك منذ ساعات الصباح وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته، كما اقتحمت مجموعة واحدة عددها 55 من طلاب المدارس اليهودية تتراوح أعمارهم ما بين 12-16 سنة المسجد ودنسوه. وأوضح أن هذه المجموعة دخلت إلى المسجد الأقصى بشكل جماعي واستفزازي ووسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

ومن جانبه، أشار نائب رئيس هيئة المرابطين خالد الحسيني إلى تواجد المئات من طلاب العلم ومدارس القدس والمرابطين الشباب داخل المسجد الأقصى والذين عبروا عن رفضهم وغضبهم الشديد لهذه الانتهاكات بحق المسجد، مؤكدا وجود حالة من التوتر الشديد تسود باحات المسجد الأقصى.

ونوه إلى أن أحد المستوطنين حاول تأدية طقوس تلمودية واستفز المرابطين ما أدى لإخراجه بالقوة من المسجد الأقصى.