صرح زعيم حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، بأن الحركة التي وافقت على استقالة الحكومة لم تخرج من الحكم)، وأن البلاد انتقلت إلى مرحلة جديدة تتشكل فيها حكومة وفاقية لإجراء انتخابات).

وأضاف أن تونس خرجت من مرحلة التجاذبات وقطارُها وُضع على السكة وستصل إلى انتخابات وبرلمان جديد وتتويج لثورتها السلمية وتكون بذلك أول بلاد يخرج من المرحلة الانتقالية إلى الوضع الديمقراطي).

كما نفى الغنوشي أية نية له للترشح للانتخابات الرئاسية. وحول تزايد نفوذ القوى السلفية قال زعيم النهضة: لا مشكلة لنا مع السلفية ولكن بيننا وبينهم اختلافات فكرية يمكن حلها بالحوار)، مضيفا: السلفيون مثلهم مثل الشيوعيين والليبيراليين والنهضويين كلهم أبناء تونس وزهور لهذه البلاد)، كما أكد على ضرورة معالجة الخلافات مع التيار السلفي بالحوار.