استعاد الصحفي علي أنوزلا، مدير موقع لكم في نسخته العربية، حريته مجددا وغادر السجن ظهر اليوم الجمعة 25 أكتوبر 2013، بعدما قرر قاضي التحقيق متابعته في حالة سراح.

وسيمثل أنوزلا يوم الأربعاء المقبل 30 أكتوبر أمام قاضي التحقيق في ثاني جلسة من جلسات التحقيق وهو في حالة سراح، بعد أن حضر الجلسة الأولى، يوم الثلاثاء الماضي، من السجن الذي سيق إليه منذ 17 سبتمبر المنصرم على خلفية اتهامه بنشر شريط فيديو لتنظيم القاعدة على موقع لكم “يهاجم المغرب”.

ومعلوم أن هيئة دفاع أنوزلا، السابقة (التي ضمت النقيبان عبد الرحمن بنعمرو وعبد الرحيم الجامعي، والأستاذان خالد السفياني ونعيمة الكَلاف) قبل استقالتها، واللاحقة التي تضم المحامي حسن السملالي، قد تقدمتا بطلب لإطلاق السراح، ناهيك عن الاعتراض على المتابعة بقانون الإرهاب عوض قانون الصحافة.

وقد عرفت قضية الصحفي علي أنوزلا من جهة تضامنا دوليا واسعا والتفافا محليا من حقوقيين وإعلاميين وسياسيين ومدنيين من قوى مختلفة أثمرت لجنة تنسيقية وحراكا وتضامنا شكل ضغطا وسلط ضوءً لامعا على قضيته. وعرفت من جهة ثانية نوعا من الغموض بعد قرار علي حجب موقع لكم، وقرار هيئة التحرير صحبة الإعلامي أبو بكر الجامعي استمرار الموقع مع إعفاء أنوزلا من إدارة التحرير في النسخة العربية إلى حين خروجه، ثم دخول المحامي السملالي على الخط وانسحاب هيئة الدفاع المشكلة من المحامين الأربعة، ثم الندوة الصحفية الأخيرة (للجنة الدعم والدفاع السابقة وأبو بكر الجامعي) والتي بقدر ما أوضحت مواقف أطرافها زادت القضية غموضا حول تطوراتها في انتظار حديث أنوزلا.