وصل إلى مشعر عرفات، اليوم الإثنين التاسع من ذي الحجة، أكثر من مليون ونصف مليون حاج، للوقوف في أعظم يوم من أيام الحج، وأول ركن في الفريضة المقدسة عشية عيد الأضحى المبارك.

فعلى صعيد عرفات الطاهر، استقرت جموع حجاج بيت الله الحرام، بعد توجههم إليه فجرا، في مشهد إيماني عظيم، مفعم بالخشوع والسكينة، ملبين، متضرعين، داعين الله عز وجل أن يمن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.

وأدى الحجيج صلاة الظهر، في مسجد نمرة، حيث يقيمون حتى بعد مغيب الشمس في المشعر الحرام، ليتوجهوا بعد ذلك إلى مشعر مزدلفة حيث سيمضون ليلتهم.

وكان الحجاج قد انطلقوا، منذ الفجر، من مشعر منى، حيث قضوا ليلتهم، باتجاه عرفة.