قرر الاتحاد البرلماني الدولي إسقاط عضوية مصر منه، نظرا لعدم وجود مؤسسة تشريعية عاملة بها في الوقت الحالي، بعد أن تم حل مجلس الشورى بعد الانقلاب العسكري في شهر يوليو الماضي.

وأعلن الاتحاد، خلال انعقاد مؤتمره الـ129 في جنيف أمس الاثنين، دعمه الكامل لرغبة الشعب في الديمقراطية، وأكد الاتحاد على متابعته للأوضاع في مصر.

وأعرب الاتحاد عن ترحيبه بعودة مصر إلى عضويته بعد انتخاب برلمان جديد.