تبدأ كاثرين آشتون، مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، زيارة جديدة للقاهرة هي الثالثة منذ عزل الرئيس محمد مرسي.

وقالت مصادر دبلوماسية مصرية إن آشتون ستصل إلى القاهرة منتصف الليل قادمة من لندن في زيارة لمصر تستغرق ثلاثة أيام.

وتلتقي آشتون مع عدد من المسؤولين المصريين، وعلى رأسهم الرئيس المؤقت عدلي منصور لسلطة الانقلاب، ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، ووزير الخارجية نبيل فهمى، ورئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور عمرو موسى، وعدد من الشخصيات المستقلة، إضافة إلى القياديين بجماعة الإخوان المسلمين محمد علي بشر وعمرو دراج.

وقالت آشتون قبل زيارتها لمصر إن الاتحاد الأوروبي يقدم باستمرار توصيات للمسؤولين المصريين بشأن الديمقراطية. وأضافت أنها ستلتقي خلال تلك الزيارة عددا من المسؤولين المصريين، موضحة أن الأخطاء الكثيرة التي ارتكبت في مصر تكفي لكتابة حكايات طويلة).

وكانت آشتون قد زارت القاهرة مرتين منذ قام وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بعزل الرئيس محمد مرسي، وتعطيل الدستور في الثالث من يوليو/تموز الماضي. والتقت في إحدى الزيارتين بمرسي في المكان الذي يحتجزه به الجيش، حيث كانت المرة الوحيدة التي يُسمح لمسؤول أن يلتقي مرسي.