أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة الاثنين 30 سبتمبر/ أيلول حزمة من الإصلاحات، من شأنها دعم وحدة الأمة التركية، على حد قوله.

وأكد أن هذه الإصلاحات لن تكون الأخيرة، مشددًا على الاستمرار في مرحلة التحول والتحسين في مستوى الحريات والديمقراطية. وأشار رئيس الوزراء التركي إلى أنه لا يمكن التخلص من كل القيود بحزمة إصلاحات واحدة.

وقد جاء في كلمته خطابه لم نقدم هذه الحزمة استنادًا إلى ضغوط أو مفاوضات إنما استجابة لرغبة شعبية)، كما ذكر أن الحزمة الإصلاحية تشمل خلاصة المشاكل التي واجهت تركيا في الـ30 سنة الأخيرة)، وأضاف علينا رفع سقف الحريات في البلاد كما أن التحول الديمقراطي يوجب علينا تغيير بعض الذهنيات التي تقاوم حركة التغيير. سعينا إلى مقاومة جميع أشكال التمييز وعملنا على تعزيز مفهوم الدولة التي تدافع عن مواطنها وتخدمه لأن الشعب هو مصدر الشرعية).

ومن حزمة الإصلاحات التي وعد بها قوله سنسمح بالتعليم بكافة اللغات واللهجات في المدارس الخاصة متبعين برامجاً عالمية، وسنتيح إمكانية تعليم اللغات المختلفة كمادة إختيارية في المدارس والجامعات)، وسنرفع حظر استخدام الأسماء القديمة للقرى والتجمعات السكانية)، وسنرفع حظر ارتداء الحجاب في المؤسسات الحكومية، باستثناء القضاء والقوات المسلحة).