تأسست، يوم الإثنين 23 شتنبر، لجنة وطنية للتضامن مع علي أنوزلا مدير موقع “لكم. كوم”، أطلق عليها اسم اللجنة الوطنية من أجل الحرية لعلي أنوزلا).

وتتشكل اللجنة، بالإضافة إلى هيأة الدفاع عن الصحافي علي أنوزلا، من عد كبير من الأسماء والشخصيات والفعاليات داخل وخارج الوطن، ضمت محامين، وحقوقيين، وأساتذة جامعيين، وصحافيين، وفنانين، وفعاليات مدنية وشبابية.

واختار الجمع العام الإعلامية فاطمة الإفريقي منسقة للجنة الوطنية فيما اختير مدير نشر مجلة “وجهة نظر” الأستاذ الجامعي عبد اللطيف حسني نائبا لها. كما تم تشكيل سكرتارية وطنية للجنة تتكون من 23 عضوا، بينهم الدكتور محمد سلمي مسؤول اللجنة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان.

وقد تم الاتفاق في الاجتماع التأسيسي على أن تظل اللجنة مفتوحة لمن يرغب في الانضمام إليها أو في تقديم مختلف أوجه الدعم والمساندة له.

وتعتقل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الإعلامي علي أنوزلا منذ يوم الثلاثاء 17 سبتمبر، على خلفية نشر موقع لكم لخبر يتحدث عن تهديد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي لاستقرار المغرب ورموزه.